IndeksFAQPencarianAnggotaGroupPendaftaranLogin

Share | 
 

 مَدْحُ الرَّسُولِ خيرٌ وبركة

Topik sebelumnya Topik selanjutnya Go down 
PengirimMessage
Admin
Admin


Jumlah posting : 242
Join date : 16.08.10

PostSubyek: مَدْحُ الرَّسُولِ خيرٌ وبركة   Fri Aug 20, 2010 1:26 am

مَدْحُ الرَّسُولِ فُرَادَى وجماعةً قُرْبَةٌ إلى الله وعَمَلٌ مقبولٌ وليسَ بِدْعَةً سَيِّئَةً كما تقولُ الوَهَّابيَّةُ ولا يُنْكِرُهُ إلَّا بِدْعِيٌّ جاهل . فقد ثَبَتَ مَدْحُ الرَّسُولِ جماعةً في حديثينِ صَحِيحَينِ ، أحدُهما حديثٌ رواه الإمامُ أحمدُ في (المسند) من حديثِ أَنَسِ بنِ مالكٍ أنَّ الْحَبَشَةَ كانوا يَزْفِنُونَ بينَ يَدَيْ رَسُولِ الله ويرقصونَ ويقولون :" مُحَمَّدٌ عَبْدٌ صالح " ، فقال رسولُ الله :" ما يقولون ؟ " ، فقيل له :" يقولون مُحَمَّدٌ عَبْدٌ صالح " .

أنظر[(مسند أحمد)/كتاب باقي مسند المكثرين/باب مسند أنس بنِ مالك]..
ورَوَى البَزَّارُ في (مسندِه) أنَّ الْحَبَشَةَ كانوا يَزْفِنُونَ بينَ يَدَيْ رَسُولِ الله ويقولون :" أبا القاسم طَيِّبا " ، صَحَّحَهُ الحافظُ ابنُ القَطَّانِ في كتابهِ (النَّظَرُ في أحكامِ النَّظَر) . فالرَّسُولُ ، صلَّى الله عليه وسلَّم ، لم يُنْكِرْ جَمْعَهُمْ بينَ رَقْصِهِمْ ومَدْحهِ . والزَّفْنُ في اللُّغَةِ العربيَّة هو الرَّقْصُ . ومَدْحُ الرَّسُولِ ، صلَّى الله عليه وسلَّم ، عِبادة ..
أنظر[(المولد الشريف)/ط1/ص3]لمولانا الشَّيْخِ عبدِ الله الْهَرَرِيِّ ..

.

وأمَّا المدحُ الأَفْرادِيُّ فَمِنْ ذلكَ ما رَوَاهُ الحافظُ السُّيُوطِيُّ والحافظُ ابنُ حَجَرٍ وغيرُهما أنَّ العَبَّاسَ بنَ عبدِ الْمُطَّلِبِ عَمَّ رسولِ الله أخبرَ رسولَ الله بأنه امتدحهُ بأبيات ، فقال له رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم :" قُلْهَا ، لا يَفْضُضِ اللهُ فاك " .. فقال العباس :" فأنشدتها " ، فذكر قصيدةً أَوَّلُهَا

:" مِنْ قَبْلِهَا طِبْتَ في الظِّلالِ وفي ،،، مُسْتَوْدَعٍ حيثُ يُخْصَفُ الوَرَقُ ".

وفيها أيضًا

:" فنحن في ذلك الضِّياء وفي الـنُّـ ،،، ـور وسُبْلِ الرَّشَادِ نَخْتَرِقُ ".
وفي ءاخرها
:" وأنتَ لَمَّا وُلِدْتَ أشرقتِ الْـ ،،، أَرْضُ وضَاءَتْ بنُورِكَ الأُفُقُ " .
قال الحافظُ ابنُ حَجَرٍ في (الأمالي) :" هذا حديثٌ حَسَنٌ " …
.
ويجوزُ مَدْحُهُ ، عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ ، مَعَ نَوْعٍ من اللَّهْوِ كضَرْبِ الدُّفِّ لِمَا رَوَاهُ ابنُ ماجهْ عن أنسِ ابنِ مالكٍ أنَّ النبيَّ ، صلَّى الله عليه وسلَّم ، مرَّ ببعضِ المدينةِ فإذا هو بجَوَارٍ يَضْرِبْنَ بدُفِّهِنَّ ويَتَغَنَّيْنَ ويَقُلْنَ
:" نحنُ جَوَارٍ مِنْ بني النَّجَّارِ ،،، يا حَبَّذَا مُحَمَّدٌ مِنْ جَارِ " ،
فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم :" يَعْلَمُ الله إني لَأُحِبُّكُنَّ " .
قال الحافظُ البُوصِيرِيُّ في كتابهِ (مصباحُ الزُّجَاجَة) :" هذا إسنادٌ صحيح ، رِجَالُهُ ثِقَاتٌ " ..
أنظر[(المولد الشريف)/ط1/ص4]لمولانا الشَّيْخِ عبدِ الله الْهَرَرِيِّ ..
.
جَوَازُ مَدْحِ الرَّسُولِ ، صلَّى الله عليه وسلَّم ، هو الحَقُّ الذي يعتقدُه المسلمونَ مِنْ أيامِ الرَّسُولِ إلى الآن ، لكنْ هؤلاء الوَهَّابيُّونَ الذين ظَهَرُوا منذُ مِائَتَيْنِ وسبعينَ سنةً أنكروا جَوَازَ مَدْحِ الرَّسُولِ فصاروا يُشَنِّعُونَ على مَنْ يمدحُ الرَّسُولَ . كيفَ تجَرَّؤُوا على ذلك ؟! لو كان فيهم فَهْمٌ لَعَرَفُوا أنَّ قولَ الله تعالى في سورةِ الأعرافِ (( فالذينَ ءامنوا بهِ وعَزَّرُوهُ ونَصَرُوهُ واتَّبَعُوا النُّورَ الذي أُنْزِلَ مَعَهُ أولئكَ هُمُ المفلحون )) كافٍ في ذلك ، لأنَّ معنى عَزَّرُوهُ عَظَّمُوهُ .
.
الله ، تبارك وتعالى ، مَدَحَ رَسُولَهُ في القرءانِ الكريم . ومَدْحُ الله لرَسُولهِ أَحْسَنُ مِنْ مَدْحِنَا نحنُ للرَّسُول .
يقولُ الله تعالى في سورةِ القَلَم (( وإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عظيم )) ..
.
ولقد ذُكِرَ أنَّ بعضَ الصَّالحينَ كان معروفًا بإنشادِ المدائحِ في الله تعالى ، فلَمَّا ماتَ رُؤِيَ هذا الصَّالِحُ في المنامِ ،
فقيلَ له :" لماذا لم تَقُلْ في مَدْحِ رسولِ الله مَدْحًا ؟ " ،
فقال
:" أَرَى كُلَّ مَدْحٍ في النبيِّ مُقَصَّرا ،،، وإنْ بالغَ الْمُثْنِي عليهِ وأَكْثَرَا
إذا الله أثنى في الكتاب الْمُنْزَلِ ،،، عليهِ فما مِقْدَارُ ما تمدحُ الوَرَى"
Kembali Ke Atas Go down
Lihat profil user http://mubas.4rumer.com
 

مَدْحُ الرَّسُولِ خيرٌ وبركة

Topik sebelumnya Topik selanjutnya Kembali Ke Atas 
Halaman 1 dari 1

Permissions in this forum:Anda tidak dapat menjawab topik
FORUM ASWAJA :: AQIDAH ASWAJA :: AMALAN ASWAJA-